ميتا تقوم بمشاركة بياناتها مع الباحثين الخارجيين

ميتا تقوم بمشاركة بياناتها مع الباحثين الخارجيين

تقوم ميتا بالتعاون مع مركز العلوم المفتوحة، وهي منظمة غير ربحية تقوم بتكريس نفسها للشفافية في البحث الأكاديمي، للقيام بانشاء برنامج تجريبي يقوم بدراسة الموضوعات المتعلقة بالرفاهية.

ويقوم البرنامج بالتعمق في بيانات التواصل الاجتماعي على أساس تطوعي.

 

هل ميتا تحافظ على خصوصية البرنامج التجريبي

ويقوم مركز العلوم المفتوحة بالأشارة على انه يقوم باستخدام عدة بيانات تحافظ على الخصوصية مقدمة من ميتا للبرنامج التجريبي.

وقد قال مركز العلوم المفتوحة أن من شأن الدراسة مساعدة الناس في فهم كيف يمكن أن تقوم بتأثير أو لا تأثر العوامل المختلفة في الرفاهية و متابعة المحادثات الجميلة.

وللأن ما زالت تفاصيل الجريمة غامضة، ولكن المركز قال إنه يقوم بأستخدام أنواع جديدة من عمليات البحث، كالتسجيل السابق والمراجعة الاولية للأقران.

وتعتبر المراجعة الاولية للأقران شيئ مهم لأنها تقوم بأرسال أسئلة البحث المقترحة ليقوم بمراجعتها الأقران قبل نشرها للمشاركين.

من المتوقع أن يقوم هذا في الأبتعاد عن التحيز والتأكد من أن الأسئلة مفيدة.

ويقوم مركز العلوم المفتوحة بالأيضاح على نيته نشر كل النتائج، ولن يتوقف الأمر عند النتائج التي تقوم بتأكيد فرضية الشخص أو تقوم بدعم النظرية السائدة.

وقامت ميتا بالتصريح بأن الدراسة الفعلية لم تبدأ حتى الأن، وأشار مركز العلوم المفتوحة على إن الدراسة قد تستمر حتى عامين، ولا تزال في مرحلة التخطيط المبكر.

وصرح نائب رئيس الأبحاث في ميتا السيد كيرتس كوب عبر بيان صحفي: نقوم بتأدية دورنا للمساهمة في تعليم المجتمع العلمي لطريقة ارتباط أو عدم ارتباط العوامل المختلفة المتعلقة برفاهية البشر، وأننا ملتزمون بفعل ذلك بخطة تقوم بأحترام خصوصية المستخدمين ألذين يقومون بأستخدام تطبيقاتنا.

وعمل الأكاديميون بالضغط لعدة سنوات لجعل المنصات تقوم بمشاركة المزيد من البيانات معهم لأبحاثهم، وقامت الجهود بالمضاعفة بعد ان أصبح سيطرة وسائل التواصل على الصحة العقلية وهذا خلق مصدر قلق مضاعف في الكونجرس.

وقامت ميتا في شهر نوفمبر بتوسيع البيانات من خلال Meta Content Library، مما جعل عملية تحليل البيانات المتوفرة سهلة، كالمنشورات العامة والتعليقات ورداة الفعل، بشكل أوسع.

وستقوم ميتا بأدلاء شهادتها هذا الأسبوع بحضور الجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأمريكي بما يخص فشلها في حماية الأطفال داخل الانترنت، بجانب منصات كبيرة أخرى مثل إكس و تيك توك و سناب شات.

تعليقات (0)