غضب داخل اوربا بعد قرار واتساب

غضب داخل اوربا بعد قرار واتساب

موجة غضب ببن الكثير من الاوربين ضد ميتا بعد خفض الحد الأدنى لسن مستخدين واتساب من عمر 16 إلى عمر 13 عام.

منذ متى اعلنت واتساب عن هذا القرار

بالرغم من أن هذا الأعلان عن التغيير كان من فبراير الفائت، الا انه دخل التنفيز من 4 أيام، وهذا ما أغضب الكثير من الناشطين الأوروبيين.

 

تم اعتبار حملة Smartphone Free Childhood أن هذا التغيير يعارض المتطلبات المتزايدة من شركات التكنولوجيا الكبيرة لأتخذ المزيد من الأجرائات لحماية الأطفال.

وتم التئكد من أن عامة المجتمع سئم من كبار التكنولوجيا الذين يضعون أرباح المساهمين أولوية على حماية وسلامة الأطفال.

بالجانب الأخر نفت واتساب تعرض الأطفال للخطر،وأشارت واتساب إلى أن التغيير في السن يتوافق مع الحد الأدنى في أغلب دول العالم.

ولكن مدير استراتيجية السلامة عبر الانترنت في Ofcom السيد مارك بونتينغ، أكد بأن الهيئة التنظيمية لن تتوانى عن فرض غرامات على شركات التواصل الاجتماعي التي لم تقم بتباع توجيهاتها.

وصرح في مقابلة على راديو بي بي سي 4 بأن Ofcom انشئت قواعد لتفرض السلامة على الانترنت، وقال بأن هذه القواعد ستبدأ التنفيذ في العام القادم، وسيتحاسبون أن لم يثبت أحد منهم اتخاذ خطوات بديلة و مجدية للحفاظ على سلامة الأطفال.

تعليقات (0)