سقوط هاتف أيفون من طائرة بوينغ من أرتفاع 16 ألف قدم وظل الهاتف يعمل، ما السبب؟

سقوط هاتف أيفون من طائرة بوينغ من أرتفاع 16 ألف قدم وظل الهاتف يعمل، ما السبب؟

الشيئ الوحيد ألذي تأثر بسقوط هاتف آيفون هو سلك الشاحن من دون أن تصاب الشاشة بأذى.

عثر على هاتف “آيفون” من الجيل الجديد والهاتف سليم وغير مقفل على أحد جانبي الطريق في بورتلاند في ولاية أوريغون الأمريكية، بعد أن سقط من على متن طائرة “بوينغ” 737 ماكس طراز 9 من على أرتقاع 16 الف قدم بعد أنفجار باب الطائرة الخلفي.

 

وقد وجد سيناثان الهاتف، وبحسب منشور على منصة X أكس أن شاشة الهاتف التي تحمل بريد إلكتروني من خطوط ألاسكا الجوية تطالب بأمتعة الرحلة.

وصرح بيتس عبر مقطع فيديو على منصة”تيك توك“، وفق لتقرير “بلومبرغ”، أن هاتف الأيفون كان على “وضع الطيران”.

وأضاف قائلاً: “(الهاتف) بحالة جيدا جداً، ولم يصب بأي خدوش، وكان موجود تحت شجيرة ولم يكن الهاتف مقفول”.

وقد صرح المجلس الوطني لسلامة النقل يوم الأحد الماضي، أن قد تم العثور على الهاتف على جانب الطريق والهاتف الأخر في الفناء، وقد تم تسليم كلا الجهازين بحسب ما صرحت به جينيفير هومندي رئيسة المجلس الوطني لسلامة النقل.

وقالت هوميندي: “سوف نفحص الهواتف ونعيدها لملاكها”، وسياعدنا كلا الهاتفين في البحث(عن مكان الحادث).

وقد قال المتحدث بأسم المجلس الوطني لسلامة النقل في وقت سابق أن الهاتف قد تم تسليمه إلى خطوط ألاسكا الجوية.

وقد تم العثور على باب الطائرة المنفجر خلف مدرسة بورتلاند.

وقد قالك شركة أبل، في موقعها على الأنترنت، أن هاتف آيفون أو بطارية هاتف آيفون أحتمال أن يتضررو أن سقطو من مكان ما، ولكن الجزء الوحيد الذي ظهر متضرر في منشور بيتس هي قاعدة شريط الشحن، كذلك الشاشة ظهرت سليمة.

أرغمت الرحلة 1282 على العودة بعد عدة دقائق من أقلاعها، عندما أنفجر باب الطائرة، ولم يتأثر ركاب الطائرة البالغ عددهم 171 على طائرة ماكس 9 بأي مكروه، وقامت الطائرة بالهبوط بأمان في بورتلاند بعد 20 دقيقة من أقلاعها، وقد كانت الطائرة على أرتفاع يبلغ أكثر من 16 الف قدم (4900) متر.

قامت الإدارة الفيدرالية الأمريكية للطيران بأيقاف أكثر من 170 طائرة من طراز ماكس 9 بشكل مؤقت، لتطبيق فحوصات السلامة وأعادتها للخدمة.

تعليقات (0)