آبل بحاجة لزيادة الذاكرة العشوائية في آيفون 16 لهذا السبب

آبل بحاجة لزيادة الذاكرة العشوائية في آيفون 16 لهذا السبب

بدأت آبل بالفعل على تطوير الجيل الجديد من هواتف آيفون، وقامت بالتأكيد في تصريحات سابقة أن هواتف iPhone 16 ستكون مدعومة بالذكاء الاصطناعي.

وقد تحول إهتمام الشركات التي تصنع الهواتف في تطوير الهواتف الجديدة بالتركيز على مواصفات الكاميرا وسرعة معالج الهاتف، وتركيز بشكل خاص على تطوير الهواتف الجديدة بتقنية الذكاء الاصطناعي التوليدي والتي باتت النقطة التسويقية الأولى في الفتره الأخيرة.

 

هل ستدعم آبل iPhone 16 بالذكاء الاصطناعي

وتقوم شركة آبل بالاستعداد للحاق بهذا التغيير الجديد في المنافسة بعالم الهواتف الذكية، حيث تقوم الشركة بالأستعداد لدعم iPhone 16 القادمة بميزات الذكاء الاصطناعي، ولكن هذا التغيير سيتطلب من آبل القيام بتحديث كبير في الذاكرة العشوائية.

وقد كان لشركتي جوجل وسامسونج الأسبقية بأطلاق ميزات الذكاء الاصطناعي التوليدي في أجهزتها، ولأطلاق هذه الميزات ابل بحاجة تجاوز حاجز الذاكرة العشوائية التي لم تتخطى 8 جيجا بايت رام في إصدار برو و 6 جيجا بايت رام في الإصدار الأساسي.

وهي بحاجة أيضاً لزيادة سعة التخزين التي تبدأ من 128 جيجا بايت للأصدارات الأساسية، وقد تم التأكيد بالتفاصيل التي أتت من Tech Reve بأن شركة ابل تتوجه بشكل فعلي لتحديث الذاكرة في هواتف آيفون 16 لتقوم بدعمها بتقنية الذكاء الاصطناعي.

ومن المتوقع أن تقوم ابل بزيادة سعة NAND الفلاشية لتزيد سعة التخزين حتى 256 جيجا بايت لتقوم بدعم متطلبات بيانات الذكاء الإصطناعي التي بحاجة لأعدادات أعلى في الأجهزة لدعم التمرير السريع، وآداء أفضل للكاميرا والمستشعرات.

وقد أشارت التوقعات بأن سلسلة هواتف iPhone 16 قد تأتي بذاكرة عشوائية 8 جيجا بايت رام مع سعة تخزين 256 جيجا بايت لكافة الاصدارات الرئيسية.

تعليقات (0)